موقف “الجمعية” حول الاستخدام غير الآمن للمضادات الحيوية في اللحوم

تشارك جمعية حماية المستهلك في الحملة العالمية للتخلي عن الاستخدام غير الآمن للمضادات الحيوية في تربية اللحوم المستخدمة في مطاعم الوجبات السريعة العالمية، والتي تمثل المحور الرئيس لليوم العالمي لحقوق المستهلك الذي يصادف 15 مارس من العام الميلادي الجاري، الموافق يوم 6 من جمادي الثاني الحالي، حيث سيعقد تحت شعار “المضادات الحيوية خارج قائمة الطعام”.

ويتضمن ذلك اليوم التعامل مع واحدة من أكبر الأزمات الدولية في مجال الصحة العامة والمتمثلة في ظهور جراثيم مقاومة لأدوية المضادات الحيوية.

وبناء على ذلك فتود أن توضح الجمعية موقفها كما يلي:

  • الإفراط أو إساءة استخدام المضادات الحيوية في تربية الحيوانات يؤدي إلى تكوين جراثيم مقاومة للمضادات تسمى “الجراثيم الخارقة”، وعندما تنتقل تلك الجراثيم للإنسان تصبح أقل استجابة للعلاج بالمضادات الحيوية أو مستحيلة العلاج، وبالتالي قد تؤدي لمضاعفات خطيرة منها احتمالية الإصابة بالعجز أو الوفاة نتيجة لالتهابات معدية شائعة وبسيطة، علاوة على ارتفاع تكلفة النفقات الصحية لعلاج مثل تلك الالتهابات.
  • تشير المنظمة العالمية للمستهلك (CI) بأن نصف إنتاج المضادات الحيوية في العالم تقريبا يستخدم في القطاع الزراعي، ومعظم هذه الكميات تستخدم لتسريع النمو والوقاية من الأمراض في الحيوانات وليس لعلاجها، وهو ما قد يؤدي لظهور الجراثيم المقاومة للمضادات في جسم الإنسان.
  • بالرغم من الاهتمام العالمي بخصوص زيادة استخدام تلك المضادات في القطاع الزراعي فإنه من المتوقع أن يزداد استخدامها بمعدلات أعلى خلال السنوات القادمة.
  • تكمن الخطورة – أيضا – فيما تشير إليه منظمة الصحة العالمية من أنه حتى إذا اعتزمت دوائر صناعة الأدوية تعزيز جهودها من أجل استحداث مضادات جديدة لتلك الجراثيم الخارقة، فإنّ الاتجاهات السائدة حالياً توحي بأنّه لن يكون لبعض الأمراض أيّ علاج ناجع في غضون السنوات العشر القادمة.
  • ترى الجمعية بأن القطاعات الحكومية لا يمكنها كبح جماح تلك الأزمة لوحدها دون مشاركة القطاع الخاص ممثلا في شركات مطاعم الوجبات السريعة والشركات المنتجة للحوم والدواجن.
  • تشير المنظمة العالمية للمستهلك بأنه يمكن لحوالي 100 ألف مطعم حول العالم، من ضمنها المطاعم العالمية للوجبات السريعة في المملكة، أن تستفيد من مركزها الدولي وتستخدم القوة الشرائية الهائلة لديها لإحداث تغيير كبير في الحد من الاستخدام غير الآمن لتلك المضادات في اللحوم.

 

وبناء على تلك المعطيات فإن الجمعية تدعو لما يلي:

  1. مطالبة الشركات العالمية للوجبات السريعة وسلاسل المطاعم المحلية في المملكة للالتزام بالتوقف عن بيع منتجات اللحوم التي يتم تربيتها باستخدام المضادات الحيوية (المستخدمة في الأدوية البشرية) من أجل زيادة النمو أو الإنتاج أو استخدامها بصفة روتينية في المواشي والدواجن.
  2. مطالبة هيئة الغذاء والدواء وبالتنسيق مع القطاعات المعنية للعمل على مراجعة اللوائح والأنظمة الحالية وتطويرها بما يضمن الحد من استيراد اللحوم التي يتم تربيتها باستخدام المضادات الحيوية بتلك الطرق.
  3. مطالبة وزارة الزراعة وبالتنسيق مع القطاعات المعنية للعمل على مراجعة اللوائح والأنظمة الحالية المتعلقة بإنتاج اللحوم المحلية وتطويرها بما يضمن الحد من إساءة استخدام المضادات الحيوية أو الإفراط في استخدامها.
  4. ترحب الجمعية باي تعاون من قبل القطاعات المعنية في هذا الجانب، والعمل المشترك في تعزيز التعاون مع المنظمات والهيئات الدولية ذات العلاقة لوضع الأنظمة واللوائح التي تساعد على حماية المستهلك في ذلك.